top of page
  • افتتاحية الحر/ Libre.ma

مهزلة الصراع على المناصب في البرلمان يبرز عمق الفساد المستشري بالقبة


في الوقت الذي دعا فيه الملك محمد السادس في خطبه السامية بمناسبة افتتاح الدورة البرلمانية إلى ضرورة تخليق الحياة السياسية والرفع من مستوى الخطاب السياسي تحولت المؤسسة البرلمانية الى حلبة للملاكمة وذلك بسبب توزيع كعكعة المناصب على المقربين وذوى القربى وغيرهم لقد تحولت قبة البرلمان الى مكان لإعادة إيواء بعض الفاسدين والمغضوب عليهم ومنحهم وظائف جديدة بدون حسيب ولارقيب ان قضية صراع اليوم سيكشف خبايا واسرار فضائح التوظيف داخل البرلمان ومن خبايا فضائح التوظيف بالقبة البرلمانية فضيحة من العيار الثقيل وهي ان لوبيات الفساد أدخلت احد الفاسدين وهو المرتشي و اشلاهبي المسمى أمل بلقايد (في الصورة) الى وظيفة جديدة داخل البرلمان وفي قسم العلاقات الخارجية ( الرحلات- بفلوس الشعب) بعدما طردناه من سفارة المغرب بالسويد حيث كان قد ارجع السفارة الى مقهى للسمسرة والرشوة

والتلاعبات مستعينا باخيه الشرطي السري للتحريض ضد المواطنين الغيورين لكن راسلنا الملك و طردناه بدون رجعة إن ما يقع الان في البرلمان من فضائح في التوظيف وصراع على كعكعة الوظائف هو ضحك على الشعب واهمال لمحتويات وتوصيات خطب الملك فواجب الان حل البرلمان وتقديم الفاسدين للعدالة

bottom of page