top of page
  • مدير النشر

من المستحيل ان تتحقق دولة ديمقراطية في المغرب مع اللوبيات المتحكمة



اعتقالات متواصلة في صفوف الحقوقيين و الصحفيين و المدونين، و محاكماتهم متواصلة ، و في نفس الوقت قروض دولية مالية و دعم مالي دولي يتهاطل على المغرب بحجة التنمية ، و ثروات الوطن مجهول مصيرها ، حتى الملك ، حفظه الله، لا يعرف مصيرها، و تساءل اين الثروة ؟ و لحد الساعة لم يضعوا الايادي على ناهبي الثروة بل تم وضع الأصفاد على أيادي النزهاء من فاضحي الفساد و الزج بهم و بهن في غياهب السجون المغربية المكتضة…

قروض دولية و اموال و دعم مالي يومي و اتفاقيات و شراكات دولية ، اتساءل كيف أقنع هؤلاء المسؤولون المغاربة شركاؤهم الأجانب المانحون ؟ و ماذا قالوا لهم عن التنمية؟ و هل حدثوهم عن هدم المنازل العشوائية للمواطنين و تركهم و أطفالهم للمجهول؟ هل أخذوهم في جولة عبر شوارع المملكة و عبر مدنها و قراها و جبالها و طرقها و محطاتها الطرقية ليروا بام أعينهم أطفالا متشردون و نساء و شيوخا و من ذوي الاحتياجات الخاصة و هم مهملون بدون ادوية و لا اكل و لا سكن لائق… و الحكومة الاجتماعية خصصت ميزانية كبرى للترويج ل500 درهما كدعم مباشر و التي استفاد منها القليل من المواطنين …لكن اين التوزيع العادل للثروة الحقيقية؟ و اين تذهب مصير اموال القروض و الدعم المالي الدولي للتنمية؟ اين هي الصناديق التّي امتلات عن اخرها؟

ان الأوضاع في المغرب و حسب ما يعيشه المواطن الصادق و الغيور و يراه يوميا ، لا يبشر على إمكانية اي تغيير مستقبلي و تحقيق دولة ديمقراطية و دولة التوزيع العادل للثروة و دولة توفر خدمات صحية في مستويات جيدة و تعليم عمومي جيد و توفير شغل قار و سكن لائق ، و بداخلها لوبيات فساد متحكمة توغلت في مراكز القرار و اصبحت تقرر و تحدد مصير المواطن المغربي…في غياب تام للحقوق و الحريات و لحرية التعبير والصحافة…

من المستحيل، اذن ، ان يتحول المغرب إلى الأحسن في ظل وجود لوبيات متحكمة في الثروة و السياسة والمناصب العليا، في غياب قانون من اين لك هذا، و في غياب ارادة حقيقية قوية لمحاربة الفساد و الفاسدين و في غياب استراتيجية وطنية عاجلة تعمل على تمشيط المغرب و محاكمة الحفنة المتحكمة في مصير المواطن و الوطن.

عن افتتاحية صباح الخير يا وطني

وكالة صوت المغرب للأنباء

Comments

Rated 0 out of 5 stars.
No ratings yet

Add a rating
bottom of page