top of page
  • مدير النشر

من المسؤول على تفكك العلاقات بين الأفراد في المجتمع المغربي ؟


يتخبط المجتمع المغربي في ظواهر جديدة عليه ، دخيلة ، متشابكة و غريبة، لم تعد قادرة على خلق انسجام طبيعي و لا علاقة طبيعية مفعمة بالحب الحقيقي و الاحترام المتبادل و التضحية …

لقد اصبحت الماديات و الجدال و عدم الرضى و تفضيل المصلحة الخاصة ، و الأنا الأفضل ، تؤثر على اغلبية العلاقات ، و افقدت القيم المغربية نشوتها و كرامتها…

في الغرب حيث الماديات في كل ركن ، و مع ذلك عندما يتعلق الأمر بالعلاقات الشخصية ، فكثيرا ما يزيل الحب و يبعد هذه الماديات و الشكليات و تبقى القلوب صافية في التعبير عن حب الاخر و التضحية عن من تحب …

في الغرب حيث الماديات تطغى ، لكن يبقى الحب سيد العلاقات و الدينامو المحرك ، رغم حالات الطلاق الكثيرة ، و الاحترام المتبادل أسمى قانون..

الذي يحبك، او التي تحبك، في الغرب ، لا يهم ماذا تلبس و ماذا تاكل و نوعية السيارة و الحساب البنكي و هل انت موظف في الدولة؟ بل يهم الحب و الاحترام…ثم التضحية المتبادلة…

للأسف الشديد، في مجتمعنا المغربي، الذي اصبح هدفا لمخططات هدامة حولت العلاقات إلى تجارة و الحب إلى منفعة مادية و الاحترام حسب ما يملك الشخص من ماديات زائلة…

و رغم القيم العائلية المغربية المثلى ، دخلت ايديولوجيات و افكارهدامة حولت حياة الاشخاص إلى مستنقع الاهتمام بما هو فارغ و ابتعدوا عن الأساسي الذي هو الحب و الاحترام المتبادل…

ان اهم شيء في طبيعة الانسان هو الحب و الاحترام والتضحية من اجل بناء علاقة مثينة و صادقة وطويلة الأمد …

لكن من المسؤول على تفكك العلاقات بين الأفراد في المجتمع المغربي ؟ فهل نوجّه اللوم للبحث السريع عن الماديات و العيش بواجهات مختلفة ؟ و هل نوجّه اللوم للتربية داخل الفضاء العائلي ؟ او للمقررات التعليمية؟ او للواقع المتقلب و سياسة الإلهاء و التفقير الأخلاقي و العلائقي الذي لجأت اليه لوبيات الإلهاء لتبقى الأفراد يبحثون عن الكماليات لا عن الأسس في بناء العلاقات الثنائية بين افراد المجتمع ؟

افتتاحية صباح الخير يا وطني

عن مدير نشر صوت المغرب الحر

Comments

Rated 0 out of 5 stars.
No ratings yet

Add a rating
bottom of page