top of page
  • مدير النشر

كذبة الحماية الاجتماعية في المغرب


من خارج ارض الوطن، و أنا اتابع باهتمام بالغ تسويق الحكومة للدولة الاجتماعية و لتعميم الحماية الاجتماعية، و وصل بأعضائها الغرور السياسي إلى تسويق الحماية الاجتماعية في المغرب كانه نموذج يحتذى به دوليا…..

ضحكت كثيرا ، و بحثت عن نكت مغربية أصيلة لأزيد في سرعة الضحك ، و لم اجد مثل هذه النكتة و هذه الكذبة للحكومة برئاسة اغنى رجل في المغرب، نعم كذبة الحماية الاجتماعية في المغرب…

ان تاكتيك الحكومة يبداً يتعرى تدريجيا، و مشروع الدولة الاجتماعية مجرد حبر على ورق ، و كان اعضاء الحكومة داخل مطعم كبير و يقومون بدور الطهاة و اوقفوا الشعب فوق طاولات المطعم و جعلوهم "يتذوقون"قليلا و ينتظرون منهم ان يصيحوا زيد الملح .

اعيش هنا في السويد ، حيث ارى يوميا و على ارض الواقع معنى الحماية الاجتماعية، و كل المواطنين لهم حقوقهم مضمونة وحرياتهم محمية …

و الفقير من الشعب هنا لديه مدخول شهري قار، و يتمتع بجميع حقوقه التي ينص عليها الدستور والقوانين الجاري بها العمل، و المواطن من ذوي الاحتياجات الخاصة يتمتع بجميع حقوقه و تخصص له ميزانية ضخمة تضمن له الدولة الحق في السكن و الصحة و العيش الكريم و الادوية المجانية و الترويض المجاني و التطبيب و سيارة الأجرة المدفوعة الثمن ، انها الحماية الاجتماعية الحقيقية…

كيف للحكومة المغربية و في ظرف وجيز ان تقر بدعم مباشر للمحتاجين من المواطنين ، خمسمائة درهم، و تروج لهذا الدعم و كانها اعطته من جيوب وزرائها ، و بعد شهور معدودة و في طلعة عيد الاضحى، تقر بزيادة صادمة في البوطا، بعشرة دراهم، و كانها تطبق المثل المغربي الدارجي المشهور( من لحيته لقمو ليه)…هل هذه حكومة الدولة الاجتماعية، و هل الحكومة لها ارادة سياسية قوية وهي تحل مشكل بمشكل؟

فأوضاع الفقراء في المغرب دلالة قاطعة على فشلها و عجز الحكومة في صنع ولو خطوة واحدة لتحقيق دولة اجتماعية حقيقية، وأوضاع الشباب و هم يتخبطون بين البطالة و السجون بعدما لم يستطيعوا مواصلة دراستهم بالمدرسة العمومية التي تعرضت للتخريب الممنهج من طرف لوبيات الفساد، دلالة قاطعة كذلك على ان الحكومة الحالية لا تهتم بالمواطن ، بل تهتم فقط بوضع يدها على المناصب العليا ومشغولة للسيطرة على الادارات و الوزارات و منابع الثروة و الاستفادة، و الجمع بين السلطة والمال…

ان المواطن المغربي محتاج للتوزيع العادل للثروة، و محتاج لحقوقه كاملة و لمواطنته كاملة، و ليس للصدقات، و لتفعيل المبدا الدستوري ربط المسؤولية بالمحاسبة ، و محاسبة لوبيات الفساد التي تنهب الثروة و تترك المواطن في صراع يومي مع بطنه و مع أخيه المواطن …

نعم و بصوت حر عالي ، انها كذبة الحماية الاجتماعية في المغرب التي تسوق لها الحكومة بدون احترام و لا حشمة و لا حياء و بدون ضمير مسؤول….

عن افتتاحية صباح الخير يا وطني

صوت المغرب الحر

عن مدير نشر صوت المغرب الحر / * سعيد مصلوحي

*مدير نشر الوكالة الأوروبية الدولية للأنباء

*عضو جمعية الامم المتحدة فرع اوروبا الشمالية

*عضو المعهد الدولي للصحافة

*عضو بالمنظمة الدولية "بان" الكندية..

Comments

Rated 0 out of 5 stars.
No ratings yet

Add a rating
bottom of page