top of page
  • مدير النشر

جنون العظمة



قليل هم الذين حصلوا على شواهد عليا باستحقاق ، و قليل هم الذين تخرجوا باستحقاق و عملوا في القطاع العمومي و الخاص باخلاص و تفان ، قليل هم الذين ابلوا البلاء الحسن و شرفوا العلم و التحصيل و اخلصوا للقيم و يؤدون دورهم و عملهم بحب و يرسمون علاقاتهم بحب و احترام …

لكن البعض حصلوا على شواهد عليا بطرق مشبوهة فأصابهم الغرور ، و اضحوا يتعاملون باللقب و يبحثون للظهور بمظاهر مزيفة…

نعم البعض من الحاصلين على شواهد و ديبلومات عليا من بعض الجامعات المغربية ، عندما يتحدثون تظنهم و كأنهم أصيبوا بمراهقة متأخرة، و عندما يتعاملون مع الاخر يتكبرون و يصابون بامراض "التعالي"، و لا يعرفون حتى أبجديات الاحترام … يا لهم من مغرورين تائهين تافهين …

نعم البعض من الحاصلين على شواهد و ديبلومات عليا من بعض الجامعات المغربية، ترى صور تخرجهم تظن انهم احتفلوا بخروجهم من الجهل و الأمية و دخولهم لعالم النور و لعالم التواضع ، و تظن انهم فعلا حصلوا على ذلك و هم يستحقون…

في الواقع نتساءل ، يا ترى! و الفضائح المتكررة في بعض الجامعات المغربية مثل فضائح الماستر مقابل الجنس ، او إلى غير ذلك … تعبر على ما آلت اليه احوال بعض الجامعات المغربية ، و تبرز بالدليل القاطع على ان التعليم العالي خاصة في خطر …

و الانكى من هذا ان هؤلاء "البعض من الكل" الذين حصلوا على شواهد مشبوهة ، تمكنوا من التسرب إلى داخل بعض الادارات المغربية و في بعض المهن وإلى بعض المناصب الصغرى و الكبرى ، و اصبحوا في مواجهة يومية مع المواطن و قضاياه ، اذن ماذا ننتظر من هؤلاء منعدمي الضمير …

و المواطن المغربي لا يهمه تلك الشهادات المعلقة على الحائط و لا ذلك المنصب على ذلك الكرسي ، بقدر ما يهمه الاحترام و التقدير والاحترام المتبادل و حسن المعاملةو الصدق و الصراحة و المعقول ..

فترى هؤلاء المغرورين من بعض حاملي الشواهد المشبوهة، لا يحترمون محاورهم ، و لا يقبلون بالنصح للخير ، و كانهم مصابون بجنون العظمة …

و تراهم يبحثون في افكار غريبة في التاريخ البعيد او لبعض الغابرين في الغرب او الشرق و يظنون انهم قادرون على التحليل و التغيير و العطاء، لكنهم في الحقيقة أضافوا جهلا إلى جهلهم في التحصيل ، و استقروا في "دائرة الراحة "، و الفشل الذريع…و كانهم يقومون بادوار البلطجية، و هم يستعملون أساليب حاطة و يتعاملون بأساليب تشبه تمايل السكارى و مخيلة المدمنين .

اذن ، من المسؤول على انتاج بعض الجامعات المغربية لهذا النوع من المغرورين ؟ و لهذه الشرذمة التي دنست الألقاب الجامعية ، حتى صار ترتيب التعليم العالي المغربي و بعض الجامعات المغربية في الأخير….

و هل ستكون الدولة المسؤولة على القطاع مجبرة على ادخال اختبارات نفسية ، و الحصول على السوابق العدلية لبعض المغرورين قبل الحصول على الشواهد الجامعية ، حماية للمعاملات و القيم ، و القيمة المضافة للشواهد والدبلومات ..؟

و عليه، ليس المرء بشواهده او بمنصبه او حسبه او نسبه او لباسه او منزله او قصره لكن المرء باخلاقه و تواضعه و صدقه .

افتتاحية صباح الخير يا وطني

عن مدير نشر صوت المغرب الحر

Comentários

Avaliado com 0 de 5 estrelas.
Ainda sem avaliações

Adicione uma avaliação
bottom of page