top of page
  • مدير النشر

تزايد الجرائم ضد الأصول في المغرب ، من المسؤول و اين الحلول؟ و دور الدولة؟


يستيقظ المواطن المغربي في الخارج و في الداخل على اخبار متفرقة كل يوم حول بعض القضايا من داخل المجتمع المغربي ، و تنتشر تلك الاخبار المتفرقة و المختلفة بسرعة البرق عبر وسائل التواصل الاجتماعي و مواقع اخبارية مختلفة…

و تتصدر قضايا ارتفاع الاسعار و الغلاء و البطالة و العقر ، و قرارات الحكومة و السياسات العمومية المتناقضة و الفاشلة و التعليم العمومي و إضرابات طلاب الطب و قضايا عائلية اهم الاخبار المتناقلة…

لكن و للأسف الشديد ، ظهرت مؤخراً جرائم صادمة ضد الأصول ، و تزايدت بشكل مخيف داخل الأوساط العائلية …

اليوم اهتزّ الرأي العام المغربي على جريمة ضد الأصول ، حيث ان شابا اجهز على والده - حسب وسائل إعلام مغربية- و في الايام الأخيرة الماضية شاب يعذب امه حتى الموت ، و جرائم مماثلة يشهدها المجتمع المغربي بشكل متزايد …

لكن لنتساءل ، و مادام ان السلطات تقوم فقط بتوقيف الجناة و البحث و تقديم المجرمين للمحاكم ، فان المجتمع المغربي و خاصة الرأي العام المغربي في الداخل و في الخارج، مصدوما امام ما يقع ، و يريد مزيدا من تدخل الدولة و السلطات المعنية لوقف هذه الجرائم ضد الأصول التي تصاعدت بشكل رهيب …

اذن ماهي اسباب هذه الجرائم المدهشة؟

اولا ، تعتبر المخدرات السبب الرئيسي المباشر في ارتكاب جرائم ضد الوالدين في المغرب ، و خاصة داخل أوساط الشباب المدمن و حاجتهم إلى المال لشرائها ..

ثانيا ، الأمراض النفسية التي هي كذلك تشكل سببا آخر في هذا الموضوع … و ما يتعرض له الشباب المغربي من اهمال و بطالة و قلة فرص الشغل و الادمان ، يجعلهم في مواجهة دائمة مع اقرب المقربين لهم و خاصة الآباء و الامهات …

لكن ، اين دور السلطات المعنية ؟ و دور الدولة؟

ان انتشارالمخدرات بشكل كبير و الكحول و المهلوسات في المغرب ، ورغم المجهودات التي يقوم بها الامن و الدرك ، اليد الواحدة لاتصفق، تعرف هذه الظاهرة تزايدا مرتفعا في الشارع و في المدارس و في القرى و المدن والأرياف…

كما ان ظواهر الفساد المستشري في المغرب ، لها دور محوري في انتشار المتاجرة بالمخدرات و تورط بعض المسؤولين الكبار المعول عليهم في حماية المجتمع ، و منهم من لا يزال في اطار التحقيقات و في السجن …

لكن لماذا يكتفي المجتمع المغربي بنقل الخبر ، و لا يتحرك لمطالبة السلطات لوقف الجرائم ضد الأصول، و وقف انتشار المخدرات ، هل الخوف اصاب الكل او ماذا ؟

و لماذا لا يتدخل الملك شخصيا لوقف المخدرات التي هي مصدر انتشار الجريمة في المغرب، و تهدد الامن العام؟

و من المعلوم ان الحكومة المغربية خارجة عن اطار التغطية ، و اضحى بعض اعضائها السياسيين بعيدين كل البعد عن قضايا المواطنين، و لم يبقى إلا الملك هو المنقذ الوحيد للوضع لكن كيف و متى ؟

افتتاحية صوت المغرب الحر

عن مدير نشر صوت المغرب الحر

Comments

Rated 0 out of 5 stars.
No ratings yet

Add a rating
bottom of page