top of page
  • مدير النشر

بين وطني الام المغرب، و بلد الاقامة ….مستحيل ان اسكت



وأنت تعيش في بلد ثاني غير بلدك الام، و تحس بالامن و الأمان ، و ان كنت صحفيا او مدونا او فايسبوكيا يمكن ان تنتقد اي شخصية عمومية في هذا البلد ، بكل حرية التعبير…و بانتقادك هذا تكرم في بعض الاحيان لأنك كشفت عن مكامن الخلل و ساهمت في ترسيخ العمل النزيه و الشفافية و حماية المال العام…

و انت تعيش في بلد ثاني غير بلدك الام، و تريد ان تحصل على شهادة السكنى او عقد الازدياد او اي ورقة ادارية، و انت في منزلك و من هاتفك المحمول يمكن ان تحصل على وثائقك في رمشة العين ، و تقوم بطباعتها في منزلك في رمشة العين…

و انت تعيش في بلد ثاني غير بلدك الام، و مرضت ، يحملونك بسرعة في سيارة اسعاف مجهزة و ادا كانت حالتك خطيرة جدا، يحملونك بطائرة اسعاف مجهزة ، و منذ دخولك للمستشفى و الكل يتحرك من اجلك، ممرضات منهن من ياخذ الدم لفحصه و منهن من يتحدث معك بابتسامة عن معاناتك، و منهن من يدفع بك و بسريرك نحو قاعة الكشف المجهزة بآخر السكانير و بآخر الاجهزة الطبية المتاحة عالميا،و منهن من يعطيك الدواء مجانيا و يشرح لك فعاليته و مدة تأثيره…

و انت تعيش في بلد ثاني غير بلدك الام ، و امام التلفاز تنشر اخبار اقالة وزير ومحاسبته و محاكمته لانه استعمل المال العام لشراء بعض الليترات من البنزين لسيارته الخاصة، او سافر في مهمة و دفع مبلغا مبالغ فيه في مطعم فاخر….

و انت تعيش في بلد غير بلدك الام، و انت في الطريق تقود سيارتك و تسمع على جهاز الإذاعة المحلية في العاصمة ان الشرطة أوقفت اميرا او ملك البلاد او ملكة البلاد ، و أعطوهم غرامة و أحالوا ملفهم للمحكمة و السبب هو انهم تجاوزوا السرعة المحدودة بخمس كيلومترات….

و انت تعيش في بلد ثاني غير بلدك الام، و لا ترى طفلا مشردا في الشارع يستعطف المارة و هو منقطعا عن الدراسة ، مستحيل مستحيل مستحيل….و لا امرأة تحمل أطفالها في الشارع و تطلب المساعدة من المارة مستحيل، و ان وقعت ستتحرك كل ادارات الدولة و الاعلام في نصف ساعة و ستحصل الام على سكن و حمايتها و أطفالها من الشارع…

اذن لا تلوموني عندما انتقد نقدا بناءا ما يقع في وطني المغرب من نهب للمال العام بدون محاسبة و القوانين توضع حسب حاجيات المتحكمين و المستشفيات مهملة والحقوق معلقة في قاعة الانتظار و الحريات في يد لوبيات فاسدة…

لاتتساءلوا لماذا انني انتقد نقداً بناءا الملك و الوزير و المسؤول العمومي و لمقدم، و احترمهم و انتقدهم، لانهم ببساطة يشتغلون براتب شهري من اجل المواطن و يتقاضون أجورا من المال العام، و ليسوا بآلهة و يحتاجون لمنبه و بكل صراحة و قول كلمة حق لوضع الاصبع على مكامن الخلل….

لا تلوموني إذا طال غيابي ، فوطني الام امي و من طنجة إلى لكويرة في قلبي ، سأدافع عنه و عن الحقوق و الحريات و عن حماية المال العام و عن تفعيل ربط المسؤولية بالمحاسبة ، و عن التوزيع العادل للثروة في المغرب ….لان اللوبيات تتحكم في الثورة و تنهبها و تتلاعب بها لتعليق حقوق المواطنين و حرياتهم من اجل مصلحتهم الخاصة….

عن افتتاحية صباح الخير ياوطني

وكالة صوت المغرب نيوز

Comments

Rated 0 out of 5 stars.
No ratings yet

Add a rating
bottom of page