top of page
  • مدير النشر

بكيت هذا الصباح لما رايت هذا المواطن المغربي ..!



و أنا اتصفح اخبار وطني من الغربة، وقف انتباهي على شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة في المغرب لا تفارقه الابتسامة و هو يتحدث عن مشروعه الذي بدأه بقليل من المال….

يجلس (س)في وسط كرسيه الكهربائي و هو دائم الابتسامة و يشرح في بثه المباشر مشروعه الذي يقدمه بفخر و مشروعه هذا عبارة عن حلويات متنوعة و كلينيكس لبيعها في الشوارع…

عدت إلى صفحته الرسمية على الفايسبوك و تابعته و رايت كيف تتكفل امه و صديقه و اخوه به ، فهو لا يقدر على النهوض و لا القيام بحاجاته الضرورية الطبيعة لوحده….

و أنا اتابع منشوراته اليومية و كانه وجد في الفايسبوك الوسيلة لان يبرز للكل ان ( س) يستطيع ان يتحدى…

فمرة في الشارع ينحني ضابط الشرطة احتراما له و ياخذ معه صورا ، و يلتقيه صديق و ياخذ معه صور ، و هو حاملا معه متجولا بمشروعه الصغير كي يكسب رزقه اليومي رغم ظروفه الصحية و العائلية …

و أنا اشاهده على الفايسبوك وهوفي المباشر يعرض سلعته القليلة للبيع ، و لا يقدر هذا الشاب الرائع حتى تحريك يديه كاملتين، بل كانت ابتسامته تحكي و تتحدث في مكانه، لم أستطيع وقف دموعي و أنا اكتب كلماتي هاته ، و لم أستطيع ان اغلق عيني ثانية لان دموعي غلبت على نظارتي…

و في البلد الذي أقيم فيه ، ارى كيف تعمل الدولة و الجمعيات و السلطات على توفير كل شيء لمواطنيها من ذوي الاحتياجات الخاصة ، من سكن مجاني، و ادوية مجانية، ومساعدين على طول الليل و النهار، و مجانية النقل اين ما أرادوا و بسيارات متخصصة، و مراقبة طبية و راتب شهري قار يضمن لهم العيش الكريم…

أتساءل ، اين الضمير المسؤول في المغرب؟ اين التوزيع العادل للثروة ؟ اين وزارة التضامن التي تركب الوزيرة المسؤولة اخر السيارات من الدولة و البنزين من الدولة و الحراس من الدولة و السكن الوزاري من الدولة و فواتير المطاعم تدفعها الدولة من المال العام….و التنقل من المال العام للسيدة الوزيرة، و المواطنين ذوي الاحتياجات الخاصة لو لم يجدوا امهاتهم و آبائهم و اصدقائهم و شرفاء الوطن من المحسنين لاصبح الشارع مأواهم ، في غياب تام لبعض الجمعيات المغربية التي تلهث فقط وراء الربح، و في غياب الاحزاب التي يهمها فقط الربح ، اما النخب فقد دخلت اللعبة و اهتمت هي كذلك بالربح….

لم يبقى لنا إلا مناداة المؤسسة الملكية و خاصة بكل احترام، الملك محمد السادس للقيام بدوره الذي عهدناه فيه لما كان وليا للعهد و هو حماية المواطنين ذوي الاحتياجات الخاصة ، و الاهتمام بهم و توفير الدعم اللازم لهم و تمكينهم من قانون يحميهم و يضمن لهم راتبا شهريا قارا و مساعدين لهم و كراسي متحركة جيدة و ادوية مجانية و تطبيب مجاني و سكن لائق …

و لهذا نطالب من الملك كذلك تفعيل المبدأ الدستوري ربط المسؤولية بالمحاسبة و ارساء قوانين ضد الاثراء الغير المشروع ، لانه لا يعقل ان يتجول بعض المسؤولين العموميين الفاسدين بدون محاسبة و هم يركبون آخر موديل من السيارات و يسكنون ارقى القصور و الفيلات و يزاوجون بين السلطة والمال ، و الملك يسأل اين الثروة و الشعب بجميع فئاته يعاني ….امر غير مقبول…

عن افتتاحية صباح الخير ياوطني

وكالة صوت المغرب نيوز

Comments

Rated 0 out of 5 stars.
No ratings yet

Add a rating
bottom of page