top of page
  • مدير النشر

اليوم الزيادة في البوطة، و غدا الزيادة في" قوالب السكر"


منذ الاستقلال و كل الحكومات المتعاقبة، لم تخلق نهضة حقيقية فكرية او اقتصادية او اجتماعية او علمية… ولم تستطيع الاستثمار في المواطن و تحسين حياته المعيشية نحو الأفضل، بل كلها قبل الانتخابات تروج للعيش الكريم و عند وصولها للكراسي تطبق آلعيش الرديء…

كيف لحكومة يترأسها اكبر اغنياء المغرب، و يستفيد من اكبر الصفقات ، و يجمع بين السلطة و المال ، و يسوق لدولة اجتماعية " لا اساس لها من الصحة" ، و لا يحاسب لانه صديق الملك …

كيف لرئيس حكومة سابق ، يتقاضى 7 ملايين كتقاعد نسبي ، و لن يحقق شيئا في ولايته السابقة، بل حقق الكثير للمتحكمين في الاقتصاد و السياسة… و لازال يتمتع بامتيازات بلا حدود…

كيف للمجلس الأعلى للمحاسبة، ان يقدم بين جلالة الملك ملفات ساخنة لبعض المسؤولين العموميين الذين نهبوا المال العام ، و فرخوا اخطبوط الفساد … لكن بقوا بدون محاسبة؟

هل يوجد من يعرقل المتابعة في حقهم ؟

لماذا اصبح الشعب لعبة في أيادي بعض الاحزاب التي تسير بأسلوب " من لحيتو لقموا ليه" …من المضحك ان تخصص الحكومة خمسمائة درهم كدعم مباشر و تخصص خمسمائة درهم كدعم لاستيراد خروف إسباني ، و يباع هذا الأخير ب أثمان خيالية للفقراء و للشعب، و تتم في الزيادة في البوطة "لطهي الحولي"….

للأسف الشديد، ان بعض السياسيين يتاجرون بآلام و اوضاع الشعب المتأزمة ، و اليوم الزيادة في البوطة رسميا، و غدا الزيادة في حجم" قوالب السكر"…. نستاهلو كشعب لا يدافع عن حقوقه و حرياته و لا يدافع عن من دافع عن حقوقه و حرياته و ادخل السجن او اجبر على المنفى… نستاهلو …

عندما يتحد الشعب ، سيتوقف "الواد"بارادة الشعب….

و الحكومات المتعاقبة على الحكم في المغرب تظن ان أعضاءها يدفعون من جيوبهم للشعب ، نسوا ان الشعب له حقوق وحريات وهو في حاجة لحقه في التوزيع العادل للثروة، لا ينتظر الصدقات من الحكومة…

عن افتتاحية صوت المغرب الحر

عن مدير نشر صوت المغرب الحر/ مونتريال

Comments

Rated 0 out of 5 stars.
No ratings yet

Add a rating
bottom of page