top of page
  • مدير النشر

المغاربة لم يخسروا في ساحل العاج!



وانا اتابع على وسائل التواصل الإجتماعي ماقام به الجمهور المغربي الذي رافق الفريق الوطني المغربي إلى ساحل العاج في المنافسة الافريقية ، و التي خرج منها المنتخب مبكرا بعد تعثره في مبارة واحدة ضد جنوب افريقيا…

أولا أنا مع بقاء المدرب الركراكي في المنتخب الوطني نظرا لحنكته و سلوكه القويم و ابن الدار و من الكفاءات المغربية المشهود لها…وكل الدعم للمدرب الوطني و لجميع اللاعبين الذين نجحوا في عديد من المباريات و تعثروا في واحدة و هذا ليس عيبا بل هم في حاجة إلى دعمنا و علينا ان نتقبل التعثر كما تقبلنا النصر… و هذه هي الكرة فهي فقط لعبة…

ان ما قام به الجمهور و المشجعون المغاربة في ساحل العاج و ما أبانوا عليه من اخلاق عالية و من كرم مغربي بلا حدود اثلج صدورنا ونحن نرى كيف ساعد المشجعون المغاربة بعض العائلات المحتاجة في محيط مدينة سانبيدرو، و من اجمل اللحظات ما قام به احد المشجعين المغاربة و هو يتجول في ضاحية المدينة الايفوارية و شاهد امرأة تقوم بتصبين ملابس عائلاتها باليد ، فسألها و بعد قليل ذهب للبحث عن آلة تصبين جديدة و احضرها، كم هو جميل حيث ترى كل جيران تلك المرأة و هم يهتفون ديما المغرب ،.

و كم كان رائعا عندما تدخل شابان مغربيان و قاما بمساعدة صاحبة مقهى حتى في تحسين المقهى و تطويرها و شراء مستلزمات و حاجيات و صنع أطباق مغربية و من مالهما الخاص ، حتى امتلأت المقهى عن اخرها بالزوار ، و دموع صاحبة المقهى تتهاطل فرحا بما قاما به الشابين المغربيين…

ان المغرب عاد منتصرا من ساحل العاج حيث كسب قلوب الايفواريين، بالأخلاق العالية التي ابان عليها المغاربة، و بكرمهم و بسرعة اندماجهم مع الشعب الايفواري الذي بادلهم الحب و الاحترام…

ديما المغرب  و تحية للشعب المغربي العظيم الذي اينما حل و ارتحل يترك بصمات جميلة…

عن افتتاحية صباح الخير ياوطني

وكالة صوت المغرب الدولية للانباء

Comments

Rated 0 out of 5 stars.
No ratings yet

Add a rating
bottom of page