top of page
  • مدير النشر

القروض الدولية للمغرب… الخطر الذي يهدد الحاضر و مستقبل الاجيال و سيضع الوطن على افواه براكين


قروض من البنك الدولي للمغرب، بالملايير للحماية الاجتماعية، و قروض من ابناك دولية بالملايير للتعليم و للصحة و للتكوين، و للبيئة ..و للشباب و للزلزال …

لكن يبقى السؤال المحير: اين مصير هذه الاموال ؟ و من يستفيد من هذه القروض الدولية التي ازدادت و ارتفعت بشكل خطير؟ هل استفاد منها المواطن المغربي؟ و هل استفاد منها قطاع الصحة و هل استفاد منها قطاع الشغل و هل استفاد منها الشباب و التكوين و التعليم …؟

ان الواقع المغربي الان دلالة قاطعة على المصير المجهول لهذه القروض الدولية؟

فالمستشفيات غير مجهزة، و المرضى من فقراء الشعب يعانون و يموتون ببطىء بسبب غياب الاجهزة الطبية و الادوية و غياب سيارات اسعاف مجهزة…

و التعليم العمومي تم تقطيعه و تحطيمه كاملا، فالاضطرابات اليومية التي تخوضها اسرة التعليم خير شاهد على ما الت اليه اوضاع المعلم و المتعلم و الاستاذ و المؤطر و الكل يدفع الثمن…

اما الشغل فحدث ولا حرج، عطالة الشباب في ارتفاع و السجون امتلأت عن آخرها …

اذن لماذا لم يتم فتح تحقيق في مصير القروض الدولية؟

ان الفساد المستشري في المغرب و الذي توغل في المؤسسات المغربية في الداخل و في الخارج ، و اللوبيات الفاسدة التي توغلت في مراكز القرار، تحكموا في كل شيء، و اشتروا بعض الابواق الاعلامية للتطبيل لهم ، و اصبح كل من يفضح الفساد مصيره السجن، و كل من لا يصفق للوبيات الفاسدة مصيره الضغط و الافلاس….

لقد تحكمت اللوبيات الفاسدة في المغرب في البر و البحر و سماء المغرب و باطن ارض المغرب…

غاب الاصلاح و القروض مازالت تتهاطل من الابناك الدولية، فمن سيدفع ثمنها؟

اكيد الشعب المغربي و الاجيال القادمة ستبقى مرهونة للقروض الدولية و ستبقى خاضعة لخارطة طريق النفوذ المالي ، و الكل سيدفع الثمن من المواطنين…

ورغم كل ما يعانيه المواطن المغربي من غلاء المعيشة و ضغط اللوبيات الفاسدة و انتشار المخدرات لتخدير ما تبقى من الشباب و الرمي بهم في السجون، تبقى اللوبيات الفاسدة تعيش حياة البذخ و الثراء و السيارات الفاخرة و الساعات الباهضة الثمن و الفيلات الفخمة و الخدم و التطبيب في الخارج اذا مرضوا…. لكن من يحاسب من ؟ اين تفعيل المبدا الدستوري ربط المسوولية بالمحاسبة؟ اين القروض الدولية؟ حتى المكتب الشريف للفوسفاط اقترض لمشاريع … لكن اين تذهب مداخيله؟

انها القروض الدولية للمغرب… الخطر الذي سيهدد الحاضر و مستقبل الاجيال و سيضع الوطن على افواه براكين ؟

افتتاحية صوت المغرب نيوز

Comments

Rated 0 out of 5 stars.
No ratings yet

Add a rating
bottom of page