top of page
  • مدير النشر

الثورة القادمة في المغرب



اذا كان المغرب عرف في عهد المرحوم الحسن الثاني انقلابات عسكرية، و انتفاضات ضد النظام البوليسي آنذاك ، فان المغرب اليوم و ما حققه من انجازات مع الملك محمد السادس و مع بعض المسؤولين النزهاء و مع الشعب المغربي، الامر مختلف تماما، فالشعب المغربي العظيم يعرف جيدا من يخدم البلاد و العباد، كما يعرف جيدا من ينهب الوطن و الخيرات و جيوب المواطنين….

لكن الواقع المعيشي الذي يعيشه المواطن المغربي اليوم يثير القلق و يجعل المواطن يفكر في الحلول للتخلص من عوائق العيش الكريم ، كما ان الارادة القوية لمؤسسات البلاد و على رأسها السلطة القضائية ، و اهمية استقلالية النيابة العامة ، و اتخاذ بعض الاجهزة الامنية شعار خدمة المواطن، يجعل المواطن يسترجع الثقة تدريجيا ، و يفقدها كليا في الاحزاب و اتباع الاحزاب السياسية و الايديولوجيات المتشعبة في خلايا الاحزاب و حتى جمعياتها و مواليها.

ان المواطن المغرب و هو اليوم يطالب بحقوقه المشروعة بوعي و حضارة، و بسلمية وباحترام، لكنه يطالب بقوة الارادة و بصوته ، و بكل طاقاته ، محاربة الفساد و محاسبة و محاكمة اللوبيات الفاسدة التي توغلت في كل مكان ، فاصبح من الواجب الوطني ، و بعد تبيان الخيط الابيض من الخيط الاسود، ان يلتحم و يصطف كل من الملك و الشعب و الاجهزة النزيهة و المسؤولين النزهاء لتحييد خطر الفساد القاتل ، و محاربته بل و اذا ما تطلب الامر اعلان الثورة ضد الفساد ، لانه يقتل الجميع و الوطن…

ان التحام و تضامن الشعب و المؤسسة الملكية و المؤسسات العمومية و النزهاء المسؤولين ، و تفعيل المبدا الدستوري ربط المسؤولية بالمحاسبة، و حماية حقوق الشعب المغربي و حرياته، و اطلاق سراح معتقلي الراي ، سيجعل من المغرب نموذجا في الحكامة و في التسيير و في محاربة الفساد …

فالمواطن المغربي الان في وطنه اصبح يعاني الغلاء و التهميش و الاقصاء الممنهج ، و اصبحت حقوقه عالقة بل المستفيد الوحيد من الوضع المتأزم السياسي و المنتخب، الذي بسط سيطرته على الواقع و القرارات التي تخدمه و حزبه، و ترك المواطن في مواجهة في الشارع مع المواطن الامني و الدركي و مع الاجهزة، لكن استيقاظ المواطن المغربي و بفضل وسائل التواصل الاجتماعي البناءة و التكنولوجيا المتطورة ، و كذلك ملاحظاته المركزة على امنه الغذائي الذي اصبح في خطر و امن ابنائه و بناته المستقبلي اصبح في خطر نتيجة للفساد المستشري…

و هكذا اذن فالثورة القادمة في المغرب هي ثورة الشعب و الملك و المؤسسات و الاجهزة و المسؤولون النزهاء ، ضد الفساد و ضد لوبيات الفساد.

- ملفات مغربية ساخنة -

عن مدير نشر صوت المغرب نيوز/ السويد

Comments

Rated 0 out of 5 stars.
No ratings yet

Add a rating
bottom of page