top of page
  • عن الامم المتحدة

الأمم المتحدة: حقوق الإنسان ليست رفاهية بل هي الحل للتحديات


UN Photo/Jean Marc Ferré / الأمين العام للأمم المتحدة متحدثا في افتتاح الدورة الحادية والخمسن لمجلس حقوق الإنسان في جنيف




قال الأمين العام للأمم المتحدة إن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان يتعرض للاعتداء من جميع الجهات. وأكد أن حقوق الإنسان ليست رفاهية بل هي حل للكثير من المشاكل التي تواجه العالم، ودعا إلى جعلها حقيقة لجميع الناس في كل مكان.


جاء ذلك في كلمة الأمين العام أنطونيو غوتيريش في افتتاح الدورة الثانية والخمسين لمجلس حقوق الإنسان في جنيف اليوم الاثنين.


ويصادف هذا العام مرور 75 عاما على اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في باريس في 10 كانون الأول/ ديسمبر 1948. وحدد الإعلان، للمرة الأولى، حقوق الإنسان الأساسية التي يتعين حمايتها عالميا. وقد تُرجم الإعلان العالمي لحقوق الإنسان إلى 500 لغة ليصبح أكثر وثيقة تُترجم في العالم.


وقال الأمين العام إن الإعلان ينص على الحق في الحياة والحرية والأمن، وعلى المساواة أمام القانون وحرية التعبير وطلب اللجوء وينص على الحق في العمل، والرعاية الصحية، والتعليم، والمزيد.


ولكن لسوء الحظ، كما يقول الأمين العام، فإن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، الذي ينبغي أن يكون مخططنا المشترك، كثيرا ما يساء استخدامه ويتعرض للاعتداء.


وأشار الأمين العام إلى أن الغزو الروسي لأوكرانيا تسبب في حدوث أكبر الانتهاكات لحقوق الإنسان التي نعيشها اليوم، إذ أطلق العنان للموت والدمار والنزوح. وقال إن الهجمات على المدنيين والبنية التحتية أدت إلى وقوع الكثير من الضحايا والمعاناة الرهيبة.


وتطرق إلى التحديات الأخرى التي يشهدها العالم، ومنها تزايد معدلات الفقر المدقع والجوع للمرة الأولى منذ عقود، والمناطق المتأثرة بشدة بتغير المناخ والتي يعيش فيها 3.5 مليار شخص يعانون من الفيضانات والجفاف والعواصف، واستمرار معاداة السامية والتعصب ضد المسلمين واضطهاد المسيحيين والعنصرية وأيدلوجية تفوق العنصر الأبيض، وتسجيل رقم قياسي يقدر بمئة مليون شخص أجبروا على الفرار من العنف والصراع وانتهاكات حقوق الإنسان.


وأشار إلى الحادثة المروعة لغرق قارب أمس الأحد في البحر المتوسط قبالة ساحل إيطاليا، مما أدى إلى مصرع عشرات الأشخاص كانوا يسعون إلى تأمين مستقبل أفضل لهم ولأبنائهم. وقال إن سيطرة العصابات الإجرامية على طرق الهجرة، سيعني استمرار سقوط مزيد من الناس أثناء الرحلات الخطرة. وشدد على الحاجة لتوفير سبل آمنة وقانونية ومنظمة للاجئين والمهاجرين.


وأضاف أن تقرير "خطتنا المشتركة" يحدد رؤية للمستقبل مع وضع الناس وحقوقهم في صميم العمل، واصفا الخطة بأنها تمثل عقدا اجتماعيا جديدا لإعادة بناء الثقة والتماسك الاجتماعي. ومضى قائلا: "نغير في الأمم المتحدة طريقة عملنا، إقرارا بأن حقوق الإنسان محورية لكل ما نفعله. إننا نعطي الأولوية للعلاقة بين حقوق الإنسان ومنع الصراعات والأزمات بكل أنواعها".


وأضاف أنه سيطلق مع المفوض السامي لحقوق الإنسان في تموز / يوليو من هذا العام خطة جديدة معنية بالحماية.


"ستسعى هذه المبادرة الهامة إلى تعزيز الدعم المقدم من جميع أنحاء منظومة الأمم المتحدة إلى الدول الأعضاء لحماية الناس وحقوقهم، سواء في أوقات السلم أو في أوقات الأزمات والنزاعات".


دعوة للتحول الجذري

أما رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، تشابا كوروشي فقال في كلمته أمام المجلس إننا نواجه أزمات غير مسبوقة ومتتالية ومتشابكة.


وأضاف "بينما نجتمع اليوم، نحن بعيدون كل البعد عن التعافي من جائحة كــوفيد -19. يعاني أكثر من 70 دولة من ضائقة ديون. لا تزال النساء والفتيات مهمشات بشكل منهجي في العديد من البلدان. نحن ببساطة لسنا على المسار الصحيح لتحقيق خطة عام 2030".


ودعا رئيس الجمعية العامة إلى إحداث تحول جذري في الطريقة التي نؤدي بها عملنا، وفي كيفية إدارتنا للأزمات المتشابكة، مشددا على أن هذا التحول سيتطلب الإقرار بأن الإعمال الفعال لحقوق الإنسان لن يتحقق إلا من خلال تحمل مسؤولياتنا كحكومات وكأفراد.


بدوره، حث مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك الدول على "إحياء الروح والزخم والحيوية التي أدت إلى اعتماد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان قبل 75 سنة خلت". ووصف حقوق الإنسان بأنها اللغة المشتركة لإنسانيتنا المشتركة". ومضى قائلا:


"يتعلق الأمر بكيفية تفاعلنا مع بعضنا البعض – باعتبارنا أفرادا، وداخل المجتمعات، وبين البلدان، وكذلك مع بيئتنا وكوكبنا. يكمن جوهر كل ذلك في الاعتراف بالكرامة الإنسانية، والحاجة إلى ديناميات السلطة والعلاقات التي يجب أن تقوم على الاحترام".


حقوق الإنسان ليست رفاهية

وفي كلمته أمام مجلس حقوق الإنسان قال الأمين العام إن حقوق الإنسان ليست رفاهية يمكن أن تُترك إلى أن يتم إيجاد حلول لمشاكل العالم الأخرى. وأكد أن حقوق الإنسان هي الحل للكثير من مشاكل العالم من أزمة المناخ إلى إساءة استخدام التكنولوجيا وغيرهما.


وشدد غوتيريش على ضرورة إحياء الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وضمان تطبيقه الكامل لمواجهة التحديات الجديدة اليوم وغدا، وجعله حقيقة في حياة جميع الناس في كل مكان.


ودعا إلى استمداد الإلهام من حركات التحرير والاحتجاجات التي حققت تقدما هائلا خلال القرن الماضي، من إلغاء العبودية وإنهاء الاحتلال والفصل العنصري وإنجازات الحركات النسائية وضمان الحق في الاقتراع.


وأكد الأمين العام تضامنه مع المجتمع المدني، والمدافعين عن حقوق الإنسان، والأشخاص ذوي الإعاقة، والنساء والفتيات والشباب، حول العالم الذين يتظاهرون في الشوارع من أجل ضمان حقوق الإنسان للجميع.

留言

評等為 0(最高為 5 顆星)。
暫無評等

新增評等
bottom of page